حديث النافلة قبل صلاة العصر


حديث النافلة قبل صلاة العصر

ما صحة حديث أن من صلى قبل العصر أربعًا حرم الله وجهه على النار؟ وإن كان ضعيفًا هل يُعمل به؟

الحديث الوارد في ذلك حديث ابن عمر: «رحم الله امرءًا صلى قبل العصر أربعًا» وهذا الحديث فيه ضعف،  ويغني عنه حديث علي بن أبي طالب، وهو ما رواه أبو إسحاق عن عاصم بن ضمرة، عن علي، أن الرسول عليه الصلاة والسلام صلى أربعًا. أي من فعله، وهذا رواه الترمذي وغيره، ولا بأس بإسناده، وبعض أهل العلم ضعفه لكن أرى أن لا بأس بإسناده.
وجاء حديث آخر: «من صلى قبل الظهر أربعًا وبعده أربعًا حرم الله جسده على النار» هذا رواه الترمذي، ووقع خلاف في صحته، فصححه الترمذي ونُقل عن بعض اهل العلم أنه تكلم فيه، والأقرب أنه معلول، وأصله حديث أم حبيبة رضي الله عنها زوج النبي صلى الله عليه وسلم: «من صلى اثنتي عشرة ركعة في اليوم والليلة بنى الله له بيتًا في الجنة».

www.ABDULLAH-ASAD.com

حديث النافلة قبل صلاة العصر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *